عنوان الفتوى: سجود التلاوة للحائض

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

بحثت عن فتوى حكم قراءة الحائض للقرآن من الأجهزة كالهاتف وكانت الفتوى أنه جائز، ولكن السؤال: هل يجوز للحائض أن تسجد في موضع السجدة؟ أم أنَّها تسجدها بعد الغسل؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

54375

23-أبريل-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك أختي السائلة وجعلك من المحافظين على تلاوة كتاب الله عز وجل، واعلمي أنه لا يطلب من الحائض إذا قرأت القرآن أن تسجد سجود التلاوة؛ وذلك لأنَّ من شروط سجود التلاوة طهارة الحدث وطهارة الخبث، والحائض ليست على طهارة فلا تطالب بالسجود وإن جازت لها القراءة،  قال العلامة الخرشي رحمه الله تعالى:(سجد القارئ مع حصول شرط الصلاة لها أو بسبب حصول شرطها من طهارة واستقبال وستر عورة ونحوها، وبهذا شابهت الصلاة). و لا تقضيها بعد الطهر، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يطلب من الحائض إذا قرأت القرآن أن تسجد سجود التلاوة وذلك لأن من شروط سجود التلاوة طهارة حدث وطهارة خبث والحائض ليست على طهارة فلا تطالب بالسجود وإن جازت لها القراءة، والله تعالى أعلم.