عنوان الفتوى: من أحكام المسبوق

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا فاتني ركعة أو ركعتان أو ثلاث أو أربع ركعات هل يجوز قراءة سورة بعد الفاتحة ولا يكتفي بالفاتحة فقط؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

5425

18-مايو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم يا أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين، أن المسبوق الذي فاتته ركعة فأكثر مع الإمام، وقام ليقضيها بعد سلام إمامه فإنه يعتبر قاضياً في الأقوال، وبانياً في الأفعال، فإن أدرك الركعة الأخيرة من صلاة رباعية يقوم بلا تكبير ويصلي ركعة بفاتحة وسورة ويجلس ويتشهد ويصلي ركعة كذلك أي بفاتحة وسورة، ولا يتشهد عقبها ويصلي الركعة الرابعة بفاتحة فقط سراً، ومن أدرك ركعتين قضى ركعتين بفاتحة وسورة في كل ركعة، ومن أدرك ثلاث ركعات قضى ركعة بفاتحة وسورة.

جاء في منح الجليل شرح مختصر خليل: (وقضى) المسبوق (القول) أي القراءة بأن يجعل ما أدركه مع الإمام آخر صلاته وما فاته أو لها بالنسبة لها فيقضي الأولى والثانية بسورة وجهر إن كانت ليلية (وبنى الفعل) أي ما عدا القراءة بأن يجعل ما أدركه أول صلاته، وما فاته آخرها فيجمع بين التسميع والتحميد في رفع الركوع ويقنت في صلاة الصبح قاله عج وفاقا للجزولي وابن عمر ..... فمدرك أخيرة المغرب يقوم بلا تكبير، ويأتي بركعة بأم القرآن وسورة جهرا لأنه قاض القول ويتشهد عقبها لأنه بان الفعل، ولا يكبر حتى يعتدل قائما لأنه قام من ثانية ويقرأ بفاتحة وسورة جهرا لأنه قاض القول. ومدرك الثانية منها يقوم بتكبير ويقرأ فاتحة وسورة جهرا لذلك. ومدرك أخيرة العشاء يقوم بلا تكبير ويصلي ركعة بفاتحة وسورة جهراً ويتشهد عقبها ويصلي ركعة كذلك، ولا يتشهد عقبها ويصلي ركعة بفاتحة فقط سرا لأنها الرابعة.

ومدرك أخيرتيها يقوم بتكبير ويقضي الركعتين بسورتين جهراً، ومدرك ثانية الصبح لا يقنت في قضاء الأولى على المعتمد ويجمع بين التسميع والتحميد في رفع الركوع في كل ركعة قضاء كانت أو بناء، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يقضي المسبوق ما فاته من الأقوال ويبني على الأفعال بأن يجعل ما أدركه مع الإمام آخر صلاته وما فاته أو لها بالنسبة لها فيقضي الأولى والثانية بفاتحة وسورة وجهر إن كانت ليلية، والله أعلم.