عنوان الفتوى: الصلاة بمجرد سماع الأذان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل تجوز الصلاة مع الأذان أى قبل أن يفرغ المؤذن من النداء؟

نص الجواب

رقم الفتوى

53187

16-أبريل-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك أخي السائل وجعلك من المحافظين على إقامة الصلاة في أوقاتها، واعلم أنه تجوز الصلاة بمجرد سماع الأذان، ولا يشترط تأخير الصلاة لتمامه؛ لأنَّ الأذان إنَّما هو علامة على دخول الوقت، والتأخير الذي تفعله جماعة المساجد بعد الأذان ليس قصدهم به دخول الوقت، فالوقت قد دخل ببداية الأذان وإنما قصدهم به أن يدرك الناس الصلاة وأن يجتمعوا لها، قال العلامة الحطاب رحمه الله تعالى في مواهب الجليل:(قال أشهب: وأحب إلي في المغرب أن يصل الإقامة بالأذان؛ لأنَّ وقتها واحد ولا يفعل ذلك في غيرها فإن فعل أجزأهم وليؤخر الإقامة في غيرها لانتظار الناس)، ولكن مما يجدر التنبيه عليه أنَّه من الأفضل لك أن لا تصلي بعد أن يبدأ المؤذن بالأذان مباشرة وإنما تنتظر حتى تردد مع المؤذن الأذان ثم تدعو بدعاء الوسيلة، ثم تبدأ بعد ذلك بصلاة السنة، وتحرص أن تكون الفريضة مع الجماعة في المسجد فهذا هو الأفضل والأسلم، وبه كمال السنة، نسأل الله أن يوفق الجميع لبره ومرضاته إن سميع مجيب، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تجوز الصلاة بمجرد سماع الأذان ولا يشترط تأخير الصلاة لتمامه لأن الأذان إنما هو علامة على دخول الوقت والتأخير الذي تفعله جماعة المساجد بعد الأذان ليس قصدهم به دخول الوقت فالوقت قد دخل ببداية الأذان وإنما قصدهم به أن يدرك الناس الصلاة، والله تعالى أعلم.