عنوان الفتوى: تهذيب الحواجب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماحكم تنظيف الحواجب ( يعني إزاله الشعر الزائد من الحواحب بالنتف)؟

نص الجواب

رقم الفتوى

53

15-أكتوبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فالأصل أنه لا يجوز نتف شعر حاجبي المرأة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله :" لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله". والمراد بالتنميص: نتف شعر الحاجب حتى يصبح دقيقاً حسناً.

ولكن الفقهاء أجازوا فعله للمرأة إن كان لتتزين به لزوجها بإذنه، قال الشيخ النفراوي المالكي في الفواكه الدواني: "وَالتَّنْمِيصُ هُوَ نَتْفُ شَعْرِ الْحَاجِبِ حَتَّى يَصِيرَ دَقِيقًا حَسَنًا، وَلَكِنْ رُوِيَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا جَوَازُ إزَالَةِ الشَّعْرِ مِنْ الْحَاجِبِ وَالْوَجْهِ وَهُوَ الْمُوَافِقُ لِمَا مَرَّ مِنْ أَنَّ الْمُعْتَمَدَ جَوَازُ حَلْقِ جَمِيعِ شَعْرِ الْمَرْأَة مَا عَدَا شَعْرَ رَأْسِهَا، وَعَلَيْهِ فَيُحْمَلُ مَا فِي الْحَدِيثِ عَلَى الْمَرْأَةِ الْمَنْهِيَّةِ عَنْ اسْتِعْمَالِ مَا هُوَ زِينَةٌ لَهَا كَالْمُتَوَفَّى عَنْهَا وَالْمَفْقُودِ زَوْجُهَا "اهـ.

 قال العلامة ابن عابدين الحنفي في حاشيته: "النمص نتف الشعر ومنه المنماص المنقاش ولعله محمول على ما إذا فعلته لتتزين للأجانب وإلا فلو كان في وجهها شعر ينفر زوجها عنها بسببه ففي تحريم إزالته بُعد، لأن الزينة للنساء مطلوبة للتحسين إلا أن يُحمل على ما لا ضرورة إليه لما في نتفه بالمنماص من الإيذاء "اهـ.

وقد أخرج الطبري من طريق أبي إسحاق عن امرأته أنها دخلت على عائشة وكانت شابة يعجبها الجمال فقالت: المرأة تحف جبينها لزوجها، فقالت: "أميطي عنك الأذى ما استطعت "، والله أعلم .

  • والخلاصة

    يحرم نزع شعر الحواجب لغير المتزوجة باتفاق الفقهاء ما لم يكن هناك ضرورة، وأما المتزوجة التي تفعله بإذن زوجها تزيناً له فقد ذهب جمهور الفقهاء إلى جوازه، وكذلك يجوز تهذيب الحواجب وتقصيرها بالمقص وتشقيرها لغرض الزينة المباحة.  والله تعالى أعلم.