عنوان الفتوى: من أحكام الطهارة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا كنت مرتديـًا ثيابًا نجسة فتوضأت بها وبعد وضوئي تذكرت أني مرتدي ثياباً نجسة، فهل أنزعها وأرتدي أخرى نظيفة ثم أؤدي فرضي؟ أم يجب أن أرتدي غيرها وأعيد وضوئي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5295

11-مايو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم يا أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين، أنه لا يجب عليك إعادة الوضوء، في هذه الحالة، ولكن يجب نزع الثياب النجسة واستبدالها بأخرى نظيفة قبل أداء الصلاة، لأن الصلاة لا تصح مع وجود النجاسة.

وإن انتقلت النجاسة من الثياب إلى الجسم، وجب تطهير الموضع الذي انتقلت إليه النجاسة من البدن، لكي تصح الصلاة.

وشروط صحة الصلاة خمسة ذكرها العلامة المواق في التاج والإكليل فقال: وهي خمسة: الطهارة من الحدث، والطهارة من الخبث، وستر العورة، وترك الكلام، وترك الأفعال ... ثم ذكر عن ابن عرفة قوله: من شروط الصلاة رفع الحدثين، أو التيمم، وطهارة الخبث في ثوبه وبدنه ومكانه،  والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجب عليك إعادة الوضوء في هذه الحالة، ولكن يجب نزع الثياب النجسة واستبدالها بأخرى نظيفة قبل أداء الصلاة، لأن الصلاة لا تصح مع وجود النجاسة، والله أعلم.