عنوان الفتوى: الهبة لا تلزم بالنية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لدي مال أقصد به الصدقة، ولكنني إلى الآن لم أتصدق به، فهل يجوز أن آخذ منه شيئاً لأنني محتاجة له؟

نص الجواب

رقم الفتوى

52943

06-أبريل-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك أختي السائلة وزادك حرصاً على تعلم دينك، واعلمي أنك ما دمت لم تتلفظي بالصدقة وإنَّما كان عندك مجرد نيتها بهذا المال فلا حرج عليك إذا احتجت لشيء من هذا المال أن تأخذيه؛ وذلك لأن الصدقة لا بد لها من صيغة تنعقد بها: كتصدقت أو وهبت هذا المال للفقراء والمساكين أو لزيد مثلاً، وقد نصَّ العلماء على أنَّ مجرد النية بالصدقة لا يلزم بها شيء لعدم الصيغة التي هي من شروطها، قال العلامة الخرشي رحمه الله تعالى:(وصحت... بصيغة أو مفهمها وإن بفعل، هذا هو الركن الثالث وهو الصيغة، كقوله: وهبت لك، أو مفهم معناها، وسواء كان مفهم معنى الصيغة قولاً: كخذ هذا ولا حق لي فيه، أو فعلاً)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما دمت لم تتلفظي بالصدقة وإنما كان عندك مجرد نيتها بهذا المال فلا حرج عليك إذا احتجت لشيء من هذا المال أن تأخذيه، والله تعالى أعلم.