عنوان الفتوى: من أحكام الصيام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لقد أفطرت 13 يوماً في رمضان بسبب عملية جراحية وفترة نقاهة، هل يجوز دفع مال بدل الصوم وما هو مقدار المال في حالة الجواز؟

نص الجواب

رقم الفتوى

52939

06-أبريل-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك أخي السائل وزادك حرصاً على تعلم دينك، واعلم أنه لا يجزئك الإطعام بدل القضاء بل لا بد من قضاء ما عليك من الصيام، وإذا لم تستطعه في الوقت الحالي فعليك أن تؤخره إلى أن تقدر عليه؛ وذلك لأنَّ الكفارة لا تجزئ الشخص ما دام قادراً على الصوم، قال تعالى:{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ} [البقرة: 185]، فالآية تنص على وجوب قضاء الأيام التي أفطرها:{فعدة من أيام أخر}، ولذلك قال الشيخ الدردير المالكي في الشرح الكبير:(ووجب القضاء بالعدد فمن أفطر رمضان... أي يقضي بعدد الأيام التي أفطرها)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجزئك الإطعام بدل القضاء بل لا بد من قضاء ما عليك من الصيام وإذا لم تستطعه في الوقت الحالي فعليك أن تؤخره إلى أن تقدر عليه، وذلك لأن الكفارة لا تجزئ الشخص ما دام قادرا على الصوم، والله تعالى أعلم.