عنوان الفتوى: تكرار العمرة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا مقيمة في الإمارات و إن شاء الله سوف أسافر لأداء العمرة لمدة ليلتين فهل يجوز أداء العمرة في الليلة الأولى ثم الذهاب إلى مسجد التنعيم للإحرام لأداء عمرة ثانية في الليلة الثانية حيث إني لا أستطيع البقاء أكثر من ليلتين في مكة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5129

28-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي يا أختي السائلة الكريمة بارك الله بك وجزاك الله خيراً، ووفقك إلى ما يحبه ويرضاه:

أنه يجب على من أراد العمرة وهو في مكة أن يخرج إلى أقرب مكان للحل كالتنعيم مثلاً (أي مسجد السيدة عائشة)، ليحرم منه، وليس ذلك خاصاً بأهل مكة وحدهم، وإنما هو لجميع من أراد العمرة بعد ما تحلل في مكة.

لما في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها: " فأمر النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق بأن يخرج معها إلى التنعيم، فاعتمرت بعد الحج". فدل هذا الحديث على أن الإحرام بالعمرة من داخل الحرم لا يصح، ومن نوى العمرة وهو داخل المواقيت فيحرم من مكانه، إلا إذا كان داخل الحرم فيخرج إلى أدنى الحل كما تقدم ثم يحرم بالعمرة.

والتنعيم: هو مكان معروف خارج حرم مكة وهو جبل صغير، وهو أقرب مكان من الحل من مكة ولهذا قالت السيدة عائشة في حديث عمرتها من التنعيم (.. وكان أدناها من الحرم التنعيم فأحرمت منه) مع العلم بأن تكرا العمرة مكروه في مشهور مذهب الإمام مالك رحمه الله، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    يجب على من كان في مكة وأراد أن يعتمر مجدداً أن يخرج إلى أدنى الحل، كمسجد السيدة عائشة في التنعيم، فيحرم منه ويؤدي عمرته. والله أعلم