عنوان الفتوى: تقديم صيام الأيام البيض على قضاء رمضان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز صيام الأيام البيض قبل صيام أيام الدَّين(الأيام التي أفطرتها في رمضان بعذر)؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5058

28-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي يا أختي السائلة الكريمة بارك الله بك وجزاك الله خيراً، ووفقك إلى ما يحبه ويرضاه:

يندب تعجيل أيام القضاء إبراء للذمة، وأما النفل فيمكن صيامه بعد ذلك، جاء في الشرح الكبير للشيخ الدردير:" (و) ندب (تعجيل القضاء) لما فات من رمضان لان المبادرة إلى الطاعة أولى، وإبراء الذمة من الفرائض أولى من النافلة ".

ومن هنا فالأفضل المبادرة إلى القضاء، وتقديم القضاء على صوم النافلة، ولو قدمت صوم النافلة على القضاء فهذا جائز، والصيام صحيح، ولكن الأفضلية لتقديم القضاء كما تقدم.

الأفضل لمن عليه قضاء من رمضان أن يبدأ بصومه ثم يصوم النفل سواء كان الأيام البيض أو غيرها ولكن لو نوى الفرض والنفل معاً أو نوى القضاء مع الأيام البيض، فيصح ذلك ويثاب على ذلك دون من أفردهما؛ قال العلامة الصاوي المالكي في حاشيته على الشرح الصغير:" لو نوى الفرض والتطوع حصل ثوابهما كغسل الجمعة والجنابة وكصلاة الفرض والتحية"، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الأفضل لمن عليه قضاء من رمضان أن يبدأ بصومه ثم يصوم النفل سواء كان الأيام البيض أو غيرها.