عنوان الفتوى: الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أيهما أفضل في يوم الجمعه الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أم قراءة القرآن؟

نص الجواب

رقم الفتوى

50576

25-مارس-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك من المكثرين من تلاوة القرآن ومن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والقرآن كلام الله ولا يقارن بغيره في الفضل، ولكن عندما يرغب الشرع في ذكر معين في وقت معين فالأفضل العمل بما يطلبه الشرع في ذلك الوقت، والأفضل يوم الجمعة الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ففي سنن أبي داود عن أوس بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"إنَّ من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة، فأكثروا علي من الصلاة فيه فإنَّ صلاتكم معروضة...".

وفي مثل هذا المعنى قال العلامة الرحيباني الحنبلي رحمه الله في مطالب اولي النهى:( ... صرف الزمان في ما ورد أن يتلى فيه من الأوقات ذكر خاص كإجابة المؤذن، والمقيم، وما يقال أدبار الصلوات، وفي الصباح والمساء، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة أفضل من  صرفه في قراءة القرآن ...)، ومما يحسن التنبيه له أنَّ الشرع قد حثنا يوم الجمعة على قراءة سورة الكهف ووردت الأحاديث الصحيحة التي ترغب بذلك، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    القرآن كلام الله ولا يقارن بغيره في الفضل، ولكن عندما يرغب الشرع في ذكر معين في وقت معين فالأفضل العمل بما يطلبه الشرع في ذلك الوقت، والأفضل يوم الجمعة الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والله تعالى أعلم.