عنوان الفتوى: ثواب قتل الوزغ (أبوبريص)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هناك نوع من السحالي اسمه بلهجتنا (بوبوثان)أو طيطار و يقولون بأنه يستحب قتله و تحصل على الأجر من عند الله، ما مدى صحة هذا القول؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5049

28-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالطيطار: هو المعروف باللغة الشرعية بالوزغ، ويقال له: أبو بريص، فقد جاء في مختار الصحاح: (وسامٌّ أبْرَصَ من كبار الوَزَغ)، وقد جاء الأمر النبوي بقتلها، والحديث الوارد في هذا الباب صحيح رواه البخاري وغيره، ففي صحيح البخاري عن أم شريك رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بقتل الوزغ، وقال: " وكان ينفخ على إبراهيم عليه السلام".

وفي صحيح ابن حبان أن مولاة لفاكه بن المغيرة دخلت على عائشة رضي الله عنها فرأت في بيتها رمحاًً موضوعة، فقالت: يا أم المؤمنين ما تصنعين بهذا ؟ قالت: نقتل به الأوزاغ، فإن نبي الله أخبرنا أن إبراهيم لما ألقي في النار لم يكن في الأرض دابة إلا أطفأت عنه ،إلا الوزغ، فإنه كان ينفخ عليه، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله.

وفي مسند أحمد عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الوزغ فويسق"

وفي المسند وصحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من قتل وزغة في أول ضربة كتب له مائة حسنة، ومن قتلها في الضربة الثانية فله كذا وكذا حسنة وإن قتلها في الضربة الثالثة فله كذا وكذا حسنة"، وهذه الأحاديث صحيحة كما رأيت فمنها ما هو في صحيح البخاري، ومنها ما هو في صحيح مسلم، ومنها ما هو في غيرهما، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    هذه الأحاديث صحيحة، فمنها ما هو في صحيح البخاري، ومنها ما هو في صحيح مسلم، ومنها ما هو في غيرهما.