عنوان الفتوى: من آداب الطعام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم ما قد قيل: أنه من السنة البدء بأكل الحلوى قبل أكل الموالح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

50167

16-مارس-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظكم ويبارك فيكم، ولم نجد في كتب السنة الصحيحة أنَّه من السنة تقديم الحلوى على المالح، والثابت في هذا المجال أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان بعيداً عن التكلف في الأطعمة وفي غيرها، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عاب طعاماً قط، كان إذا اشتهاه أكله وإن لم يشتهه سكت.

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لمسلم:(هذا من آداب الطعام المتأكدة، وعيب الطعام كقوله: مالح، قليل الملح، حامض، رقيق، غليظ، غير ناضج، ونحو ذلك).

وقد  ثبت أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب الحلواء، قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لمسلم:(قال العلماء: المراد بالحلواء هنا كل شيء حلو... والحلواء بالمد وفيه جواز كل لذيذ الأطعمة والطيبات من الرزق، وأن ذلك لا ينافي الزهد والمراقبة لا سيما إذا حصل اتفاقاً)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لم نجد في كتب السنة الصحيحة أنَّه من السنة تقديم الحلوى على المالح، والثابت في هذا المجال أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان بعيداً عن التكلف في الأطعمة وفي غيرها، والله تعالى أعلم.