عنوان الفتوى: أحكام الأطفال في الحج والعمرة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كيفية طواف الأطفال يعني على مذهب الشافعي، هل يشترط الطهور وهل يضر نجس تحت ثيابهم أي سراويلهم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4990

18-مايو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن الأطفال على قسمين: مميز وغير مميز، فالمميز يأمره وليه بإزالة النجاسة والطهارة لأنه أهل للعبادة، فإن أحدث أو أصابه نجاسة غير معفو عنها أثناء الطواف أمره وليه بالقيام على إزالتها، وأكمل الطواف أو استأنف،

وإن كان غير مميز أزال عنه النجاسة وتوضأ الولي عنه، فإن أحدث الصغير استمر وليه في الطواف ويصح لأن المأمور بالأحكام الولي فقط ، لأن الصغير غير المميز ليس أهلاً للعبادة.

 فقد جاء كتاب الحاوي في فقه الشافعية: (لِأَنَّ الصَّبِيَّ إِذَا لَمْ يَكُنْ مُمَيِّزًا بِفِعْلِ الطَّهَارَةِ لَا يَصِحُّ مِنْهُ، فَجَازَ أَنْ تَكُونَ طَهَارَةُ الْوَلِيِّ نَائِبَةً عَنْهُ كَمَا أَنَّهُ لَمَّا لَمْ يَصِحَّ مِنْهُ الْإِحْرَامُ صَحَّ إِحْرَامُ الْوَلِيِّ عَنْهُ).

وقاله أيضا الزَّرْكَشِيُّ فِي قَوَاعِدِهِ: (وَقَدْ تَدْخُلُ النِّيَابَةُ فِي الْوُضُوءِ بِالنِّسْبَةِ لِلْوَلِيِّ فِي حَقِّ الطِّفْلِ الَّذِي لَا يُمَيِّزُ إذَا طَافَ بِهِ، فَإِنَّهُ يُحْرِمُ عَنْهُ وَيَتَوَضَّأُ عَنْهُ لَكِنْ لَوْ أَحْدَثَ الصَّبِيُّ فِي أَثْنَاءِ الطَّوَافِ لَمْ يَجِبْ عَلَى الْوَلِيِّ)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    إن الأطفال على قسمين: مميز وغير مميز، فالمميز يأمره وليه بإزالة النجاسة والطهارة لأنه أهل للعبادة، فإن أحدث أو أصابه نجاسة غير معفو عنها أثناء الطواف أمره وليه بالقيام على إزالتها وأكمل الطواف أو استأنف، وإن كان غير مميز أزال عنه النجاسة وتوضأ الولي عنه، فإن أحدث الصغير استمر وليه في الطواف ويصح لأن المأمور بالأحكام الولي فقط، لأن الصغير غير المميز ليس أهلاً للعبادة، والله أعلم.