عنوان الفتوى: كيفية التعامل مع المنكرات على الإنترنت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هناك مواقع وصفحات على الانترنت فيها أشياء محرمة، وفي نفس تلك الصفحات يوجد كلام ديني ومواعظ فقد رأيت أحدا يطالع تلك الصفحات وسكت عنه هل يعتبر ذلك السكوت استهزاء بالدين وكفرا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4919

20-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا يعتبر الإعراض عن المنكر في المواقع والمنتديات وعدم الالتفات إليه من الاستهزاء بالدين أو الحكم عليه بالكفر، بل يعتبر نوعاً  من الإعراض عن المنكر؛ والاستخفاف به المطلوب شرعا، فإن كان قادراً على الرد فليفعل، وإلا فليعرض عنه، ولا يدخل على هذه المواقع أصلاً إلا عند الحاجة الشديدة فيدخل لأخذ حاجته وهو معرض عن المنكر بقلبه، وهذه أقل درجات الإنكار، لقوله تعالى: {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ}[الأنعام:68].

قال القرطبي رحمه الله: (قوله تعالى: {وَإِذَا رَأَيْتَ الذين يَخُوضُونَ في آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حتى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ}[الأنعام:68]. وكان المنافقون يجلسون إلى أحبار اليهود فيسخَرون من القرآن ......  أي إذا سمعتم الكفر والاستهزاء بآيات الله؛ فأوقع السماع على الآيات، والمراد سماع الكفر والاستهزاء؛ كما تقول : سمعت عبد الله يُلام، أي سمعت اللوم في عبد الله.

قوله تعالى: { فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حتى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ } أي غير الكفر، { إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ }.... فكل من جلس في مجلس معصية ولم ينكِر عليهم يكون معهم في الوِزر سواء، وينبغي أن ينكِر عليهم إذا تكلموا بالمعصية وعمِلوا بها؛ فإن لم يقدر على النكِير عليهم فينبغي أن يقوم عنهم حتى لا يكون من أهل هذه الآية)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا يعتبر الإعراض عن المنكرات الموجودة في المواقع والمنتديات من الاستهزاء في الدين أو الحكم عليه بالكفر بل يعتبر نوع إعراض عن المنكر الذي ذمه الله، وإن كان قادرا على رده وبيان خطئه فليفعل، وإلا فليعرض عنه. والله أعلم