عنوان الفتوى: التختم بالذهب الأبيض

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم ارتداء الرجال لدبلة أو خاتم من الذهب الأبيض؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4912

20-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فقد ثبت شرعا تحريم الذهب على الرجال مطلقا ولو كان خاتما، ولو كان ذهبا أبيض، ويباح له خاتم الفضة فقط لحديثه صلى الله عليه وسلم الذي يرويه مسلم في صحيحة من طريق أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَنَّهُ نَهَى عَنْ خَاتَمِ الذَّهَبِ".

قال الإمام النووي رحمه في شرحه على الصحيح: (أَجْمَع الْمُسْلِمُونَ عَلَى إِبَاحَة خَاتَم الذَّهَب لِلنِّسَاءِ، وَأَجْمَعُوا عَلَى تَحْرِيمه عَلَى الرِّجَال، ..... قَالَ أَصْحَابنَا: وَيَحْرُم سَنّ الْخَاتَم إِذَا كَانَ ذَهَبًا، وَإِنْ كَانَ بَاقِيه فِضَّة، وَكَذَا لَوْ مَوَّهَ خَاتَم الْفِضَّة بِالذَّهَبِ فَهُوَ حَرَام).

وجاء في الفواكه الدواني للنفراوي: (( وَ ) نَهَى عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ الذُّكُورَ أَيْضًا عَنْ ( تَخَتُّمِ الذَّهَبِ ) لِمَا وَرَدَ عَنْهُ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ : (أَنَّهُ أَخَذَ حَرِيرًا فَجَعَلَهُ فِي يَمِينِهِ وَأَخَذَ ذَهَبًا فَجَعَلَهُ فِي شِمَالِهِ ثُمَّ قَالَ: إنَّ هَذَيْنِ حَرَامٌ عَلَى ذُكُورِ أُمَّتِي)، وأما إذا كان الخاتم أو الدبلة من البلاتين - وليس ذهباً أصفر؛ تمت معالجته حتى صار أبيض - فلا مانع من لبسه، لأن العبرة بالحقائق وليس بالأسماء، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يحرم على الرجال التختم بخاتم الذهب مطلقا ولو كان من الذهب الأبيض، ويجوز لبس خاتم الفضة. والله أعلم