عنوان الفتوى: التنابز بالألقاب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم إطلاق الأب أو الأم للولد يا كافر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4875

16-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فقول الأب المسلم أو الأم لابنهما المسلم يا كافر منكر لا يجوز، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:" إذا قال الرجل: لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما"، متفق عليه، فلا يخفى ما في هذا الحديث من الوعيد الشديد على قائل هذه الكلمة لأخيه المسلم، وقد ذكر أهل العلم أن قائلها يعزر ردعاً له ولأمثاله عن إطلاق ألسنتهم بمثل هذا الكلام القبيح.

لكن هذه القضايا لا توجب حدأ على أحد الوالدين لعظيم حقه على ولده، بل ينبغي على هذا الوالد أن لا يتلفظ بمثل هذه الألفاظ حتى يكون قدوة لولده، ونوصي الولد أن يكون مطيعا لأبيه وأمه وأن لا يحملهم على مثل هذه الألفاظ، فقد يكون هو السبب في ذلك، فليتق الله الولد وليحافظ على أدبه مع أبيه وأمه، فقد جاء أيضا في منار السبيل شرح الدليل: (....إلا إذا شتم الولد والده فلا يعزر، إلا بمطالبة والده نقله في الإقناع عن الأحكام السلطانية، ولا يعزر الوالد بحقوق ولده لحديث: أنت ومالك لأبيك)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز للوالد أو الوالدة أن يقولا لابنهما المسلم (يا كافر)، ولا يستخدما مثل هذه الألفاظ الموجبة للإثم والمعصية، ولا يعزر الوالد بحقوق ولده لعظيم حقه عليه.