عنوان الفتوى: ثواب التبرع لذوي الاحتياجات الخاصة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم التبرع من أموالي لذوي الاحتياجات الخاصة وللأيتام والقصر؟ وما ثواب مساعدة هذه الفئات؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4853

21-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالتبرع لذوي الاحتياجات الخاصة كالأيتام والمعاقين الذين لا مال لهم ينفقونه على أنفسهم من أفضل الطاعات وأجل القربات وأنجح المساعي والخيرات،  ففي صحيح البخاري عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا". وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى، ويتأكد هذا الأمر إذا كان اليتيم قريباً كابن الأخ مثلاً.

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل يشتكي قسوة قلبه فقال له: أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم، وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك. أخرجه الطبراني بسند صحيح.

وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله"، وأحسبه قال:" كالقائم الذي لا يفتر وكالصائم الذي لا يفطر".

كل هذا الأدلة تحث المسلم على تقديم يد العون للمحتاجين العاجزين عن الكسب والعمل ومن فعل ذلك فليبشر بمعونة الله تعا لى له وتيسير أموره  ففي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر عن معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلمًا ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

 

  • والخلاصة

    فالتبرع لذوي الاحتياجات الخاصة كالأيتام والمعاقين الذين لا مال لهم ينفقونه على أنفسهم من أفضل الطاعات وأجل القربات وأنجح المساعي والخيرات.