عنوان الفتوى: القصر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل تبييت نية السفر من شروط قصر الصلاة؟ جزاكم الله عنّا كل خير.

نص الجواب

رقم الفتوى

48429

19-فبراير-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك ووفقك، واعلم أنه لا يشترط لقصر الصلاة في السفر أن يكون الشخص قبل سفره بيَّت نية السفر، بل  متى أراد الإنسان أن يسافر مسافة القصر فإنه يسن له القصر للرباعية بعد الخروج من حدود المدينة، ولو لم يبيت نية السفر في ذلك اليوم، أما إذا كان الشخص مسافراً بالفعل فلا بد للاستمرار في القصر من نية السفر أو عدم الإقامة أربعة أيام، وإنما الخلاف في المسافر الذي يدخل الصلاة من غير أن ينوي الإتمام أو القصر، بل ينوي صلاة الظهر مثلا، فبعض العلماء خيره في أيهما شاء، وبعضهم ألزمه بالإتمام، قال الشيخ خليل:"وفي ترك نية القصر والإتمام تردد"، قال العلامة عليش:"قال ابن شاس إذا قلنا القصر غير فرض فهل من شرطه أن ينويه عند عقد الإحرام حكى الإمام أبو عبد الله المازري عن بعض أشياخه أنه قال يصح أن يلتزم القصر أو الإتمام قبل الشروع في الصلاة، ويصح أن يدخل في الصلاة على أنه بالخيار بين القصر والإتمام، قال: وكأنه رأى أن عدد الركعات لا يلزم المصلي أن يعتقده في نيته قبل الإحرام)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يشترط لقصر الصلاة في السفر أن يكون الشخص قبل سفره بيت نية السفر، بل متى أراد الإنسان أن يسافر مسافة القصر فإنه يسن له القصر للرباعية بعد الخروج من المدينة، ولو لم يبيت نية السفر في ذلك اليوم، أما إذا كان الشخص مسافراً بالفعل فلا بد للاستمرار في القصر من نية السفر أو عدم الإقامة أربعة أيام، وإنَّما الخلاف في المسافر الذي يدخل الصلاة من غير أن ينوي الإتمام أو القصر، بل ينوي صلاة الظهر مثلا، فبعض العلماء خيره في أيهما شاء، وبعضهم ألزمه بالإتمام، والله تعالى أعلم.