عنوان الفتوى: استخدام طيب الزعفران للرجل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم استخدام طيب الزعفران للرجل؟ حيث نجد أن بعض العطور في مكوناتها زعفران فهل يدخل ذلك في المحظور بالنسبة للرجل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4783

23-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيجوز مع الكراهة للرجل التطيب بالزعفران ما لم يقصد التشبه بالنساء فيصير حراما، كما على ذلك أئمة الشافعية وتركه أولى، فقد روى مسلم في صحيحة عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى عَلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ أَثَرَ صُفْرَةٍ؛ فَقَالَ:" مَا هَذَا"؟ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ: إِنِّي تَزَوَّجْتُ امْرَأَةً عَلَى وَزْنِ نَوَاةٍ مِنْ ذَهَبٍ، قَالَ:" فَبَارَكَ اللَّهُ لَكَ، أَوْلِمْ وَلَوْ بِشَاة،

وقال الإمام النووي رحمه الله في شرح مسلم: (وَالصَّحِيح فِي مَعْنَى هَذَا الْحَدِيث أَنَّهُ تَعَلَّقَ بِهِ أَثَر مِنْ الزَّعْفَرَان وَغَيْره مِنْ طِيب الْعَرُوس، وَلَمْ يَقْصِدهُ وَلَا تَعَمَّدَ التَّزَعْفُر، فَقَدْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيح النَّهْي عَنْ التَّزَعْفُر لِلرِّجَالِ، وَكَذَا نَهْي الرِّجَال عَنْ الْخَلُوق لِأَنَّهُ شِعَار النِّسَاء، وَقَدْ نَهَى الرِّجَال عَنْ التَّشَبُّه بِالنِّسَاءِ، فَهَذَا هُوَ الصَّحِيح فِي مَعْنَى الْحَدِيث، وَهُوَ الَّذِي اِخْتَارَهُ الْقَاضِي وَالْمُحَقِّقُونَ)، وقد جاء في حاشية الشرواني على التحفة: (ويحل مع الكراهة طلي البدن بالزعفران اهـ - نقلاً عن حاشية- كردي على بافضل)، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    يجوز للرجل التطيب بالزعفران مع الكراهة، وإذا كان مخلوطاً بطيب آخر فيخف الحكم بالكراهة، ما لم يقصد التشبه فيصير حراماً، والله أعلم.