عنوان الفتوى: زكاة الميراث

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

بنت أختي يتيمة الأب وليس لها أخوة، وقد استلمت ورث والدها المتوفى عندما بلغت سن الرشد في السنة الماضية مبلغ بقيمة 600.000 درهم وتستلم أيضا شهرياً 6000 درهم وهو معاش والدها المتوفى، وهي ما زالت طالبة على وشك التخرج من الجامعة، فهل عليها أن تخرج زكاة على المال الذي لديها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4737

13-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي يا أختي السائلة الكريمة بارك الله بك وجزاك الله خيراً، ووفقك إلى ما يحبه ويرضاه.

أن المال المستفاد عن طريق الميراث تجب فيه الزكاة إذا بلغ نصاباً وهو ما يعادل قيمة 85 جراماً من الذهب أو أكثر، ولكن لا يزكيه عند  قبضه أو يوم قبضه مباشرة، وإنما يُزكَّى بعد مرور سنة قمرية على اليوم الذي قبضه فيه.

وإذا تم صرف شيء من هذا المال أثناء الحول، فلا يزكي عن المقدار الذي تم صرفه، وإنما يزكى المقدار المتبقي منه فقط، قال العلامة المواق في التاج والإكليل: (وما كان من الفائدة [أي المال المستفاد] مما سوى النماء كالميراث والهبة فلا يضم إلى النصاب الذي ليس منه واستقبل به الحول إن كان نصاباً. ومن المدونة قال مالك: إن ورث عيناً ناضاً أو ديناً فليزكه بعد حول من يوم قبضه)، ومقدار الزكاة ربع العشر أي 2.5%، وتعرف بقسمة المبلغ المذكور على أربعين.

وأما عن المال المدخر من الرواتب الشهرية، فالأيسر لك أن تزكي الجميع في حول أصل النصاب وتكون قد أخرجت الزكاة معجلة عن النقود التي لم تمرّ َعليها سنة من تلك الرواتب المدخرة، والله أعلم 

  • والخلاصة

    تجب الزكاة في المال المستفاد بإرث أو هبة بشرط أن يبلغ نصاباً، وأن يمر عليه حول أي سنة قمرية تبدأ من يوم قبضه، ومقدار الزكاة ربع العشر أي 2.5%، والله تعالى أعلم.