عنوان الفتوى: حكم استخدام بطاقة التأمين من قبل غير صاحبها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

سافرت لبلدي للولادة بسبب وجود مشاكل عندي ولوجود الأهل، ولكن عندما حدثت ولادة مفاجئة قام أهلي بأخذي للمستشفى الخاص، ولكن أهل زوجي رفضوا ذلك، بموافقة الزوج، وتم أخذي لمستشفى حكومي باسم زوجة أخيه أي زوجة أخو زوجي؛ ذلك أن زوجي ليس لديه تأمين وأخوه لديه تأمين، وقد كانت ولادتي مكلفة جداً لأني ولدت بعملية في الشهر السادس وتطلب وجود الطفل في الحضانة مدة شهرين، وبعد الشهرين اكتشف وجود حالة استسقاء دماغي لديه وإلى الآن يجري عمليات دماغية مكلفة وعلى حساب تأمين أخيه فهل هذا حرام؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

4727

12-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا يجوز استخدام بطاقة التأمين إلا من قبل صاحبها، وذلك بناء على الاتفاق الموقع بين الطرفين، الجهة المصدرة والطرف المستفيد، ولعل مخالفة ذلك تعد من اقتطاع أموال الناس بغير حق، قال تعالى: {وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ}[البقرة/188]، وللحديث الذي رواه البخاري:" المسلمون عند شروطهم". لكن إذا تابعتم العلاج للضرورة كأن لم يكن علاج إلا في المشفى الحكومي أو لم يعد بإمكانكم الانسحاب  فعليكم بدفع قيمة العلاج إذا كنتم ميسورين لصالح حساب المشفى الحكومي بأية طريقة.والله أعلم وأستغفر الله.

  • والخلاصة

    لا يجوز استخدام البطاقة إلا من قبل صاحبها، والله أعلم وأستغفر الله.