عنوان الفتوى: من أحكام الوقف

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

جدي رحمه الله لديه وقف، وكان أبي الوكيل على الوقف، فلما توفي رحمه الله تولى الوكالة عمي، فهل لنا نحن أبناء الوكيل السابق باستلام حق أبي من العائد المادي للوقف، مع أن الوكالة فيها نص أن القائمين على الوقف الصالح من أبنائي وذريتهم وذرية ذريتهم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4708

13-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين:

إن شرط الواقف كما هو معلوم كنص الشارع، فلا بد من معرفة وثيقة الوقف والاطلاع على شروطها، ليبنى عليها الحكم الشرعي الصحيح، فإذا كان المقصود من العائد المادي للوقف، أجر معين يستلمه الناظر أو القائم على الوقف مقابل قيامه على الوقف؛ فهذا العائد لا يستحقه إلا القائم على الوقف فعلاً وذريته وذرية ذريته كما هو مذكور في السؤال، وأما إذا كان المقصود بالاستفادة من الوقف الأبناء وأبناء الأبناء جميعاً وذريتهم سواء القائمين على الوقف منهم أو غيرهم، فيكون للأبناء والأحفاد جميعاً الاستفادة من الوقف. وهذا الأمر يحدده كما ذكرنا نص الواقف.

قال النفراوي في الفواكه الدواني في الفقه المالكي:((ومن مات من أهل الحبس) وهم الموقوف عليهم (فنصيبه) موزع (على من بقي) من الموقوف عليهم إذا كان الوقف على معينين كقوله: هذا وقف على أولاد فلان أو أولاد أولاده ولم يرتب، فإنه يقسم على الجميع عند وجودهم، ولا يمنع ولد الولد لوجود أصله لأنه لم يرتب، ولذا ينتقض القسم بحدوث ولد لأولاد الأولاد أو لآبائهم، كما ينتقض بموت واحد من الفريقين. والحاصل أن الفرع يدخل في الوقف مع وجود أصله ولو صغيراً).

ويفهم من النص السابق أن من مات من الموقوف عليهم، يوزع نصيبه على باقي المشمولين بالوقف إذا كان الوقف على أشخاص معينين، وأن الفرع يدخل في الوقف مع وجود أصله ولو صغيراً، وأما إذا مات الأصل فلا يدخل الفرع إلا إذا كان منصوصاً على دخوله في وثيقة الوقف.

هذا حسب ما فهمنا من صيغة السؤال، وإذا كان هناك نقاط لم توضحها في نص السؤال فنرجو أن ترسل إلينا نص الواقف بالتفصيل حتى نتمكن من الإجابة على النقاط التي لم تذكر في السؤال.

وننصحك بالرجوع إلى أحد القضاة في بلدك لاطلاعه على نص الواقف. والله تعالى أعلى وأعلم.

  • والخلاصة

    إذا كان الوقف على عموم الأبناء والذرية، وذريتهم إذا ماتوا، فيدخل الجميع في الوقف ويستحق كل حسب نصيبه، أما إذا كان العائد المادي مخصوص بمن يقوم على الوقف فقط وذريته وذرية ذريته في حال حياته وقيامه على الوقف، فلا يحق لكم أخذ ذلك العائد بعد وفاته.