عنوان الفتوى: الصدقة من المال الموروث دون علم جميع الورثة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز لي أن دفع صدقة من مال الميراث وذلك بدون علم باقي الورثة، علماً بأن بعد معرفة الموضوع من قبل باقي الورثة كان بعضهم موافقاً وبعضهم كان غير موافق، فما هو الحل الآن بعد أن دفعت الصدقة، وهل أنا آثم؟ جزاكم الله خيراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

46634

19-ديسمبر-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: لا يجوز لك التصدق من مال الورثة دون الإذن المسبق منهم جميعاً، لأنَّ الصدقة بمال غيرك دون إذنه لا تجوز، وإنما يتصدق الشخص بالمال الذي يملكه، فذلك شرط في صحتها أو في لزومها على الأقل، وأما الآن وبعد أن تصدقت دون علمهم  فمَن أجاز منهم هذه الصدقة فهي له صدقة، ومَن لم يرض منهم فإن عليك أن ترد له نصيبه، واعتبر ذلك المال صدقة عنك أنت شخصياً، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز لك التصدق بمال الورثة دون علمهم، وأما الآن فمن أجاز منهم هذه الصدقة فهي له صدقة، ومَن لم يرض منهم فإن عليك أن ترد له نصيبه، واعتبر ذلك المال صدقة عنك أنت شخصياً، والله تعالى أعلم.