عنوان الفتوى: الجماع بعد انتهاء المناسك

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الجماع بعد أداء مناسك الحج ولكن قبل طواف الوداع.

نص الجواب

رقم الفتوى

4645

04-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإذا جامع الرجل زوجته بعد الانتهاء من المناسك أو من التحلل الأكبر وهو المعبر عنه بطواف الإفاضة والرمي، وقبل طواف الوداع فالجماع مباح، والحج صحيح، ولا شي عليه بذلك الجماع.

قال الإمام النفراوي رحمه الله في الفواكه الدواني: (وَأَمَّا لَوْ وَقَعَ بَعْدَ رَمْيِ جَمْرَةِ الْعَقَبَةِ وَلَوْ قَبْلَ طَوَافِ الْإِفَاضَةِ أَوْ بَعْدَ الْإِفَاضَةِ: وَلَوْ قَبْلَ الرَّمْيِ لِلْعَقَبَةِ أَوْ بَعْدَهَا يَوْمَ النَّحْرِ أَوْ قَبْلَهُمَا بَعْدَ يَوْمِ النَّحْرِ فَلَا فَسَادَ وَإِنَّمَا عَلَيْهِ هَدْيٌ)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز للحاج بعد الانتهاء من أعمال الحج، وقد تحلل التحلل الأكبر فعل المحظورات عليه، ولو لم يطف طواف الوداع، ومنها الجماع، وحجه صحيح ولا شيء عليه.