عنوان الفتوى: الثواب على قراءة القرآن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

جدتي تقرأ القرأن الكريم وتفهم بعض الكلمات فهل يقبل الله منها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4507

03-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أختي السائلة الكريمة بارك الله بك وجزاك الله خيراً، و وفقك إلى ما يحبه ويرضاه: واعلمي أن الله تعالى يثيب على قراءة القرآن الأجر والثواب العظيم.

فعن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" مثل الذي يقرأ القرآن كالأترجة طعمها طيب وريحها طيب، والذي لا يقرأ القرآن كالتمرة طعمها طيب ولا ريح، لها ومثل الفاجر الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر، ومثل الفاجر الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة طعمها مر ولا ريح لها ". أخرجه البخاري، وروى أبو أمامة الباهلي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه اقرءوا الزهراوين البقرة وسورة آل عمران فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما غيايتان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة"، أخرجه مسلم.

وإن الله تعالى يثيب على قراءة القرآن كل حرف بعشر حسنات: عن عبد الله بن مسعود يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف "، أخرجه الترمذي.

وهذا الأجر يجعله الله تعالى لمن قرأ القرآن الكريم ولو لم يفهم معانيه، أو لم يتقن قراءة بعض كلماته وآياته، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران "، أخرجه مسلم، وإن الله تعالى يكتب ثواب القراءة والعمل الصالح لمن لم يتمكن من فعله بسبب المرض أو العجز أو العذر.

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجع من غزوة تبوك فدنا من المدينة فقال:" إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيراً ولا قطعتم وادياً إلا كانوا معكم قالوا يا رسول الله وهم بالمدينة، قال: وهم بالمدينة حبسهم العذر "، أخرجه البخاري وفي رواية مسلم: " حبسهم المرض "، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    إن الله تعالى يثيب المؤمن على تلاوته القرآن، ولو لم يفهم بعض كلماته، أو لم يتقن قراءة بعض كلماته وآياته.