عنوان الفتوى: حكم لعن الشيطان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز لعن الشيطان فأنا كثير اللعن بشيطان فأقول: ( لعنة الله على الشيطان ) فما حكم ذلك؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

4460

26-مارس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين: لا شك أن الله تعالى قد لعن الشيطان لعناً كبيراً فقد قال سبحانه:{ وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ }[الحجر:35]. وقال تعالى: {إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثاً وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَاناً مَرِيداً لَعَنَهُ اللهُ }[النساء:117- 118].

ولكن الذي أمر الله تعالى به للتخلص من وسوسة الشيطان وكيده، هو الاستعاذة بالله منه فقال تعالى: { وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } [فصلت:36]. وقال: { فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } [النحل:98].

ولم يرشد النبي صلى الله عليه وسلم من حال الشيطان بينه وبين صلاته إلى أن يلعنه، وإنما أرشده إلى الاستعاذة منه، ففي حديث عُثْمَانَ بْنَ أَبِي الْعَاصِ أنه أَتَىَ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ:" يَا رَسُولَ اللّهِ إِنّ الشّيْطَانَ قَدْ حَالَ بَيْنِي وَبَيْنَ صَلاَتِي وَقِرَاءَتِي يَلْبِسُهَا عَلَيّ. فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم:" ذَاكَ شَيْطَانٌ يُقَالُ لَهُ خِنْزَبٌ، فَإِذَا أَحْسَسْتَهُ فَتَعَوّذْ بِاللّهِ مِنْهُ، وَاتْفِلْ عَلَىَ يَسَارِكَ ثَلاَثاً". رواه مسلم.

وقدجاء في حديث أبي المليح عن رجل قال: كُنْتُ رَدِيفَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَعَثَرَتْ دَابَّةٌ فَقُلْتُ: تَعِسَ الشَّيْطَانُ، فَقَالَ:" لَا تَقُلْ تَعِسَ الشَّيْطَانُ، فَإِنَّكَ إِذَا قُلْتَ ذَلِكَ، تَعَاظَمَ حَتَّى يَكُونَ مِثْلَ الْبَيْتِ، وَيَقُولُ بِقُوَّتِي، وَلَكِنْ قُلْ: بِسْمِ اللَّهِ فَإِنَّكَ إِذَا قُلْتَ ذَلِكَ تَصَاغَرَ حَتَّى يَكُونَ مِثْلَ الذُّبَابِ "، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    الذي يصرف كيد الشيطان ووسوسته هو الاستعاذة بالله تعالى منه، وقد ذكر القاضي عياض في كتاب المعلم ان النبي صلي الله عليه وسلم لما تعرض له الشيطان في صلاته ،استعاذ منه ثم قال :ألعنك بلعنة الله التامة ،ثلاثا.فيجوز لعنه. ولكن الأفضل والأولى أن تشتغل بذكر الله تعالى والاستعاذة به بدلاً من أن تشغل نفسك بلعن الشيطان. وفقك الله