عنوان الفتوى: حكم غسل تكاميش الذكر عند رفع الجنابة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عندما أجريت لي عملية الختان قام الطبيب بقطع أكثر مما هو مطلوب، مما أدى إلى تشويه و تكاميش أي (انقباضات وتجاعيد) ذكري فأصبح من الصعب وصول الماء إليه عند الاغتسال، فهل يجب عليَّ غسل هذا الجزء؟ علماً بأن الطبيب أخبرني بأن الماء يصل إلى هذا المكان، وأحياناً أوسوس في تحقق وصول الماء.

نص الجواب

رقم الفتوى

4436

26-مارس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيها السائل الكريم على سؤالك، وزادك حرصاً، وبارك فيك، وعافاك من كل مكروه وسوء.

واعلم حفظك الله أنه يجب عليك أثناء الغسل تعميم جميع البدن بالماء، وإيصال الماء إلى ثنيات الجلد، والاستعانة على إيصال الماء إلى هذه المواضع في البدن بالدلك عند الغسل، وذلك بِدَلك العضو باليد عند صَبِّ الماء عليه، ومن هذه المواضع تكاميش الجلد التي تكون عند الدبر، أو تحت الذكر أو بين الذكر والدبر، والواجب عليك أن تسترخي حتى تتمكن من إيصال الماء إليها في الغسل، لأن غسلها واجب، كما قال السادة المالكية، قال الإمام الدسوقي من المالكية ـ رحمه الله ـ كما في حاشيته :( قَوْلُهُ : بَلْ التَّكَامِيشُ الخ ) أَيْ بَلْ مِنْهُ التَّكَامِيشُ بِدُبْرٍ أَوْ غَيْرِهِ فَيَجِبُ عَلَيْهِ أَنْ يَسْتَرْخِيَ قَلِيلًا لِأَجْلِ أَنْ يَصِلَ الْمَاءُ لِدَاخِلِهَا وَيُدَلِّكُهَا. اهـ

وقال الأبي الأزهري من المالكية في الثمر الداني عند كلامه عن الغسل: (ويخلل وجوبا) شعر (لحيته) ... وكذا يجب تخليل شعر غيرهما كشعر الحاجبين والأهداب والشارب والإبط والعانة. (و) يتابع ما (تحت جناحيه) أي إبطيه لأنه كالسرة في الخفاء واجتماع الأوساخ (و) يتابع ما (بين أليتيه) بفتح الهمزة وسكون اللام أي مقعدتيه فيوصل الماء إليه مع استرخائه حتى يتمكن من غسل تكاميش الدبر، فإن لم يفعل كان الغسل باطلا (و) يتابع (رفغيه) تثنية رفغ بفتح الراء وضمها باطن الفخذ، وقيل: ما بين الدبر والذكر.اهـ 

وطالما أنه لا يمكنك غسل هذا الموضع الذي ذكرته ـ عافاك الله ـ إلا بِشَدِّ الذكر، فإن كان شده يمكن أن يؤدى لك ضرر فيكفيك صب الماء على المحل مع دلك خفيف، والله أعلم .

 

  • والخلاصة

    يجب عليك أثناء الغسل تعميم جميع البدن بالماء، وإيصال الماء إلى ثنيات الجلد، ومن هذه المواضع تكاميش الجلد التي تكون عند الدبر، أو تحت الذكر، وطالما أنه لا يمكنك غسل هذا الموضع الذي ذكرته ـ عافاك الله ـ إلا بِشَدِّ الذكر ، فإن كان شده يمكن أن يؤدى لك ضررا فيكفيك صب الماء على المحل مع دلك خفيف.