عنوان الفتوى: الجهر في الشفع والوتر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز في صلاة الشفع والوتر - إذا صليتها منفرداً - أن أجهر بها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4433

03-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم جعل الله الصلاة قرة عين لي ولك ولكل القراء: أنه من المستحب الجهر في النوافل الليلية سواء تعلق الأمر بالشفع والوتر أو غيرهما، ويستحب كذلك الإسرار في النوافل النهارية، يقول الإمام ابن أبي زيد القيرواني المالكي رحمه الله في رسالته: (يصلي الشفع والوتر جهراً وكذلك يستحب في نوافل الليل الإجهار، وفي نوافل النهار الإسرار).

إلا أن هاهنا ملاحظة مهمة وهي: أنه إذا كان المنفرد الذي يصلي الشفع والوتر في المسجد ينبغي أن يٌسِرَّ حتى لا يُخَلِّطَ بجهره على الآخرين فيُفسد عليهم تدبر ما هم فيه من تلاوة أو صلاة، جاء في المواهب للإمام الحطاب رحمه الله: (الناس إذا أوتروا في المساجد يسرون لئلا يجهر بعضهم على بعض)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يستحب السر بالنوافل نهاراً والجهر بها ليلاً للمنفرد وغيره، إلا إذا كان داخل المسجد فإنه يُسِرُّ حتى لا يشوش على الآخرين، هذا وفوق كل ذي علم عليم.