عنوان الفتوى: دعاء لقضاء الدين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عليَّ دين ولم أستطع تسديده وأنا لا أعمل الآن ولي أسرة ولم أجد من يساعدني إلا الله وأنا أدعوه في كل صلاة ولكني في مشكلة كبيرة، أرجو من حضرتكم فتوى في هذا الموضوع وهل من مساعدة؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

4427

24-مارس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله تعالى أن يفرج همك ويقضي دينك، ويوسع رزقك، ولا يحوجك إلى أحد من خلقه، وننصحك أخي الكريم أن تجدَّ في البحث عن عمل يناسب صحتك وخبراتك، وأن تنوي أداء الدين الذي في ذمتك، وأن تقدم من الإثباتات ما يفيد بأنك معسر، وتطلب تمديد فترة السداد حتى ييسر لك المورد.

وعليك بذكر الله تعالى والدعاء الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم لأبي أمامة كما في الحديث الذي في سنن أبي داود عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ الْمَسْجِدَ فَإِذَا هُوَ بِرَجُلٍ مِنْ الْأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُ أَبُو أُمَامَةَ، فَقَال:َ" يَا أَبَا أُمَامَةَ مَا لِي أَرَاكَ جَالِسًا فِي الْمَسْجِدِ فِي غَيْرِ وَقْتِ الصَّلَاةِ"؟ قَالَ: هُمُومٌ لَزِمَتْنِي وَدُيُونٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ:" أَفَلَا أُعَلِّمُكَ كَلَامًا إِذَا أَنْتَ قُلْتَهُ أَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّكَ وَقَضَى عَنْكَ دَيْنَكَ". قَالَ: قُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: قُلْ:" إِذَا أَصْبَحْتَ وَإِذَا أَمْسَيْتَ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرِّجَالِقَالَ فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمِّي وَقَضَى عَنِّي دَيْنِي."

 

  • والخلاصة

    ننصحك أخي الكريم أن تجدَّ في البحث عن عمل يناسب صحتك وخبراتك، وأن تنوي أداء الدين الذي في ذمتك، وأن تقدم من الإثباتات ما يفيد بأنك معسر، وتطلب تمديد فترة السداد حتى ييسر لك المورد، وعليك بذكر الله تعالى والدعاء، والله أعلم.