عنوان الفتوى: كيفية قضاء ركعتين من الرباعية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ذهبت إلى المسجد لصلاة العشاء وقد فاتتني ركعتان ودخلت في الصلاة، ولما أنهى الإمام الصلاة؛ قمت لأصلي الركعتين؛ ولما أقوم بتشهد بينهم فما هو الصواب أن أقوم بالتشهد مرتين في الركعتين؟ ولا تشهد واحدة في نهاية الركعتين؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

4408

24-مارس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن صلاة العشاء التي ذكرت من الصلوات الرباعية ذات الأربع ركعات، وقد فاتتك ركعتان؛ وأدركت مع الإمام ركعتين، وجلست معه في جلسته الأخيرة التي سلم منها، فما الواجب عليك فعله آنئذ؟ إن الجلسة التي جلستها مع الإمام هي جلسة السلام بالنسبة له هو؛ ولكنها الجلسة الوسطى بالنسبة لك أنت، فتقوم بعد ذلك لتقضي الركعتين اللتين فاتتاك قارئاً السورة مع الفاتحة فيهما، ثم تجلس بعدهما للتشهد والسلام؛ ذلك أننا في قضاء الصلاة نبني على ما أدركنا من أفعالها ونقوم بقضاء الأقوال، يقول الإمام ابن عاشر المالكي رحمه الله: "إن كبر الإمام قام قاضياً أقواله وفي الأفعال بانياً"، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    من فاتته ركعتان يقوم بعد سلام الإمام ويأتي بهما ثم يجلس للتشهد ويسلم، هذا وفوق كل ذي علم عليم.