عنوان الفتوى: الشفع يكون بعد مغيب الشفق

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز للمسافر الذي يجمع صلاة العشاء مع صلاة المغرب أن يصلي سنة الشفع معهما (في وقت المغرب ) أم يؤخرها إلى ما بعد وقت العشاء؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4402

03-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم أخي الكريم فقهني الله وإياك في دينه: أن صلاة الشفع والوتر لا تكون إلا بعد دخول وقت العشاءن ولو جمعت العشاء مع المغرب جمع تقديم، نص على ذلك أهل العلم، يقول الإمام الخرشي رحمه الله: (ووقت الوتر الاختياري بعد فعل العشاء الصحيحة والشفق فلا يصح قبل العشاء ولو سهوا ولا بعد عشاء فاسدة أو بعد العشاء وقبل الشفق كليلة الجمع للمطر على المشهور؛ لأن العشاء قدمت لفضل الجماعة ورفع المشقة ولا ضرورة في الوتر) .

ويقول الإمام العدوي رحمه الله في حاشيته على كفاية الطالب: (الوقت الاختياري للوتر بعد عشاء صحيحة وشفق للفجر وضرورية منه إلى صلاة الصبح أو عقد ركعة منها، وفعله في وقت الضرورة من غير عذر من حيض ونحوه مكروه)، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    صلاة الشفع والوتر لا تجمع مع المغرب والعشاء عند جمعهما جمع تقديم؛ بل تؤخر حتى يغيب الشفق على الأقل، هذا وفوق كل ذي علم.