عنوان الفتوى: التكافؤ في الزواج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا بنت عمري 25سنة، تقدم لخطبتي رجل متدين حسن الأخلاق من أسرة مثقفة، وهو يمارس مهنة مندوب شركة أدوية وفي الأصل مهندس زراعي، علماً أني طبيبة وأنوي دراسة التخصص، أخاف أولاً من عمله المشكوك في كثير من جوانبه. وثانياً: من أن يشكل نقص التكافؤ بيننا مشكلاً مزمناً، في الوقت نفسه لا أريد أن أندم إذا رفضته لأنه ذو دين و خلق، ما رأيكم؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

4353

03-أبريل-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أختي الكريمة، ونسأل الله أن يرشدك إلى الخير ويدلك عليه، وأن يهيأ لك من أمرك رشداً إنه سميع مجيب.

واعلمي يا أختاه أنَّ من جملة الأمور التي تراعى في الزواج التكافؤ الاجتماعي، لما له من أثر في استقرار الزواج واستمراره، وإن مراعاة حال المجتمع الذي يعيش فيه الإنسان إن لم يخالف حكماً شرعياً هو أمر مطلوب، ولذلك فإن العلماء قد ذكروا من صفات الزوج الكفاءة والتكافؤ بينه وبين المخطوبة؛

فقد روى ابن ماجه والحاكم عن عائشة رضي الله عنها، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" تخيروا لنطفكم، فانكحوا الأكفاء،وأنكحوا إليهم". قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وإنَّ هذه الكفاءة يرجع فيها إلى عرف أهل البلد، فانظري إلى حال أهل بلدك واستشيري من تثقين به ممن يعرف بصواب رأيه ورجاحة عقله وحسن دينه، وإننا نوصيك أن تصلي الاستخارة وفيها تلتجئي إلى الله وتتجهي إليه وتتذللي بين يديه؛ ليدلك على الخير ويرشدك إليه وتيقني أنَّ الله لن يضيعك، وأما كيفيتها فقد أجبنا عنها في السؤال رقم:(3137).

وأما شكك في عمله وكسبه هل هو حلال أو حرام؟ فهذا لا بدَّ من معرفة الحكم من الشرع وأهل العلم وليس الرأي الشخصي لكِ، فلا بدَّ من أن تتأكدي عن طريق أحد أهل العلم بعرض عمله ونشاطاته عليهم لتعرفي هل هو موافق للشرع أو مشكوك فيه أو حرام، وأوصيك أن تبحثي عن الإيجابيات في هذا الشاب وتضعيها نصب عينيك فالكمال لله تعالى، وفقك الله لما يحب ويرضى، إنه سميع مجيب.

 

  • والخلاصة

    إنَّ الكفاءة من الأمور التي تراعى في الزواج وهذا يعود لعرف أهل بلدك، وننصحك بأن تصلي الاستخارة، وأما بالنسبة لمصدر رزقه فهذا مرده للشرع، وما قدر الله فهو كائن، فتوكلي عليه وكلي الأمر إليه، وبالنسبة لاستشارتنا فنرى أنه لا يوجد تكافؤ بينكما. والله أعلم