عنوان الفتوى: آداب صلاة الجمعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أرجو منكم أن تفيدوني عن آداب صلاة الجمعة، مثل: موعد الذهاب، الجلوس، الصلاة، الاستماع إلى الخطيب، الدعاء... وإلى غير ذلك من أمور أخرى يقتضي القيام بها في هذا اليوم المبارك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

43056

22-أكتوبر-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله بك أخي السائل، واعلم أن آداب صلاة الجمعة هي: التبكير للمسجد بعد الاغتسال لها، والتطيب، ولبس الحسن من الثياب؛ لما روى البخاري ومسلم وغيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح فكأنما قرب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشاً أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر".

ثم دخول المسجد دون تخطي للرقاب؛ ففي سنن أبي داود عن عبد الله بن بسر رضي الله عنه قال: "جاء رجل يتخطى رقاب الناس يوم الجمعة والإمام يخطب، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اجلس فقد آذيت"، وفي سنن ابن ماجه عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"من اغتسل يوم الجمعة فأحسن غسله، وتطهر فأحسن طهوره، ولبس من أحسن ثيابه، ومس ما كتب الله له من طيب أهله، ثم أتى الجمعة ولم يلغ ولم يفرق بين اثنين غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى".

ثم وجوب الإنصات إذا صعد الخطيب المنبر وبدأ بالخطبة؛ فقد روى الإمام مالك رحمه الله تعالى في الموطأ عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا قلت لصاحبك أنصت والإمام يخطب يوم الجمعة فقد لغوت"، يضاف لذلك طلب الانتباه لما يقوله الخطيب فهذا هو مقصد الخطبة الأسنى ليتفقه في دينه ويفهم النصائح، وبإمكانك التوسع في ذلك من خلال مطالعة الكتب التي توسعت وفصلة في ذلك ككتابي: رياض الصالحين والأذكار للإمام النووي رحمه الله تعالى، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    آداب صلاة الجمعة هي: التبكير للمسجد بعد الاغتسال لها والتطيب، ولبس الحسن من الثياب، ثم دخول المسجد دون تخطي للرقاب، ثم الإنصات إذا صعد الخطيب المنبر وبدأ بالخطبة، يضاف لذلك طلب الانتباه لما يقوله الخطيب.

    فهذا هو مقصد الخطبة الأسنى ليتفقه في دينه ويستوعب النصائح ويستفيد منها، والله تعالى أعلم.