عنوان الفتوى: المواقيت المكانية للعمرة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماهو حكم الاحرام للعمرة من خارج المملكة العربية السعودية أو قبيل أماكن الإحرام مثل آبار علي مثلاً الإحرام من الرياض؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4203

20-مارس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين:

واعلم يا أخي أنه يجوز لك أن تحرم قبل الميقات المكاني، من داخل المملكة العربية السعودية أو من خارجها، والأفضل لك أن تحرم من الميقات الذي تمر عليه أثناء قدومك للعمرة.

قال الحطاب في مواهب الجليل في شرح مختصر الشيخ خليل: "من أحرم قبل ميقاته المكاني كره له ذلك، وصح إحرامه .... عن مالك قال: ومن أحرم من بلده قبل الميقات فلا بأس بذلك غير أنا نكره لمن قارب الميقات أن يحرم قبله، وقد أحرم ابن عمر من بيت المقدس ".

وأما عن مواقيت الإحرام المكانية فقد جاء ذكرها في حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: "أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَّتَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ ذَا الْحُلَيْفَةِ وَلِأَهْلِ الشَّامِ الْجُحْفَةَ وَلِأَهْلِ نَجْدٍ قَرْنَ الْمَنَازِلِ وَلِأَهْلِ الْيَمَنِ يَلَمْلَمَ وَقَالَ هُنَّ لَهُمْ وَلِكُلِّ آتٍ أَتَى عَلَيْهِنَّ مِنْ غَيْرِهِنَّ مِمَّنْ أَرَادَ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ وَمَنْ كَانَ دُونَ ذَلِكَ فَمِنْ حَيْثُ أَنْشَأَ حَتَّى أَهْلُ مَكَّةَ مِنْ مَكَّةَ "متفق عليه،

وإذا لبست الإحرام من بيتك أو في المطار ونويت الإحرام عند محاذاة الميقات فجائز بلا كراهة. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز للحاج أو المعتمر أن يحرم قبل الميقات المكاني، من داخل المملكة العربية السعودية أو من خارجها، والأفضل لك أن تحرم من الميقات الذي تمر عليه أثناء قدومك للعمرة، وإذا لبست الإحرام من بيتك أو في المطار ونويت الإحرام عند محاذاة الميقات فجائز بلا كراهة. والله تعالى أعلم.