عنوان الفتوى: النوم نهاراً لا يؤثر على صحة الصوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا أصوم، ولكني أنام طوال النهار ولا أستيقظ إلا للصلوات المفروضة فقط وأعود للنوم مرة أخرى، و لا أقرأ القرآن ولا أدعو إلا في الليل فقط، فما حكم صيامي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

41553

16-أغسطس-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، ولا يشترط لصحة الصوم عدم الإكثار من النوم نهاراً، كما لا يشترط لصحته قراءة القرآن نهاراً أو الدعاء، فالصوم هو الإمساك عن شهوتي البطن والفرج من طلوع الفجر إلى غروب الشمس بنية.

وعلى كل حال فإذا لم تكن هنالك ضرورة تدفعك للنوم طول النهار  فلتنظمي نومك حسب الفطرة، وذلك بأن تجعلي لليل نصيبه من النوم وأن تجعلي وقتاً في النهار للجد والأعمال المفيدة ومن أهم هذه الأعمال قراءة شيء من القرآن والدعاء وخاصة للصائم، فالنوم أول النهار تكاسلاً ومن غير سبب وجيه مذمومٌ، فقد أخرج الإمام البيهقي رحمه الله في شعب الإيمان، عن خوَّات بن جبير الأنصاري رضي الله عنه، قال: "النوم أول النهار خرق، وأوسطه خلق، وآخره حمق"، قال العلامة ابن حجر رحمه الله في كتابه فتح الباري: سنده صحيح.

وفي الحديث ذم للنوم أول النهار وآخره إذا كان هذا النوم لغير سبب وجيه، و فيه مدح لنوم القيلولة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     لا يشترط لصحة الصوم عدم الإكثار من النوم نهاراً، كما لا يشترط لصحته قراءة القرآن أو الدعاء، وإذا لم تكن هنالك ضرورة تدفعك للنوم طول النهار فلتنظمي نومك حسب الفطرة؛ وذلك بأن تجعلي لليل نصيبه من النوم وأن تجعلي وقتاً في النهار للجد والأعمال المفيدة، والله تعالى أعلم.