عنوان الفتوى: صلاة المسافر وآداب السفر ودعاؤه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو القول الفصل فى جواز أو وجوب القصر في الصلاة للمسافر؟ وما يجب عليه منذ إعداده لمستلزمات السفر وهو مازال فى مسكنه وحتى عودته إليه مرة أخرى؟

نص الجواب

رقم الفتوى

41405

11-أغسطس-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أخي السائل، واعلم أنه يسن القصر ويرخص في الجمع للمسافر إذا تحققت له شروط الجمع، والتي هي مبينة في الفتوى المرفقة، ولقصر الصلاة شروط منها: أن يكون الشخص مسافراً سفراً يبلغ ذهاباً مسافة القصر، وهي أربعة بُرُد، وتقدر بثلاثة وثمانين كيلو متر تقريباً. وأن يكون سفره لطاعة أو أمر مباح. ويبتدئ القصر بعد شروعه في السفر ومفارقته جميع بيوت القرية أو المدينة التي يسافر منها، وينتهي قصر الصلاة بوصول الشخص إلى وطنه أو دخوله مكان إقامة زوجته أو نيته الإقامة لمدة أربعة أيام كاملة غير محسوب منها يوم دخوله ولا يوم خروجه من المكان الذي نوى فيه الإقامة.

والذي يقصر من الصلاة الصلوات الرباعية فقط، الظهر والعصر والعشاء؛ قال الشيخ خليل رحمه الله: (سن لمسافر غير عاص به ولاه، أربعة برد ولو ببحر، ذهابا قصدت دفعة. إن عدى البلدي البساتين المسكونة. وتؤولت أيضاً على مجاوزة ثلاثة أميال بقرية الجمعة، والعمودي حلته، وانفصل غيرهما قصر رباعية).

 وأما مستلزمات السفر: فإنها ترجع لكل مسافر حسب حاجته ووجتهه، لكن هناك أمور يشترك فيها الجميع، وهي: أنه على المسافر أن يحدد الهدف من سفره، وأن يأخذ بكل الأسباب التي تحفظ له أمنه وتحقق له أهدافه، وعليه أن يتفقه في أحكام صلاة المسافر كما في الفتوى المرفقة، وكذا عليه فور وصوله وجهته أن يعرف جهة القبلة لأداء الصلاة، وألا يضيع صلاته أبداً، بالإضافة إلى الالتزام بالأحكام الشرعية والآداب الإسلاميه، ومراقبة الله تعالى في كل أحواله، وعليه أن ينتبه دائماً إلى أنه سفير يمثل دينه وبلده وبالتالي فليحرص على الأخلاق الحسنة حيثما كان، وإذا قضى مهمته فليعجل العودة إلى بلده، كما أنه يستحب له توديع الأهل، وأن يدعو بدعاء السفر عند الانطلاق، وقد ورد بروايات عديدة منها ما في كتاب الدعاء للطبراني عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا وضع رجله في الركاب قال: "باسم الله"، وإذا استوى على الدابة قال: "الحمد لله"، ثم قال: {سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون} [الزخرف: 14] وكبر ثلاثاً وهلل ثلاثاً، كما أنًَّ على المسافر التفاعل مع الإرشادات التي تطلقها وزارة الداخلية قبل سفره لتأمين مسكنه من خلال تسجيله في خدمة:"أمن منزلك قبل سفرك"، وعند وصوله إلى المكان الذي سافر إليه أن يسجل في الخدمة التي أطلقتها وزارة الخارجية "تواجدي" وذلك حفاظاً على صحته وممتلكاته، راجين للجميع سفراً سعيداً موفقاً، وأن يعيدهم سالمين غانمين، و الله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يسن القصر  للمسافر إذا كانت مسافة سفره تزيد على 83 كم، وأما مستلزمات السفر فإنها ترجع لكل مسافر حسب حاجته ووجتهه، والله تعالى أعلم.