عنوان الفتوى: التسبيح في أي وقت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل الذكر الآتي:(سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته) الذي يقال بعد صلاة الفجر يقال فقط بعد صلاة الفجر؟ أم يجوز أن أقوله وأردده في أي وقت لأستفيد من الأجر العظيم أرجو الإفادة؟    

نص الجواب

رقم الفتوى

41059

19-يونيو-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك من الذاكرين الله كثيراً، ورغم أن الصباح والمساء من الأوقات المرغب في التسبيح فيها؛ إلا أن فضل التسبيح يناله كل مسبح في أي وقت، والصيغة المذكورة من أفضل صيغ التسبيح؛ ففي صحيح مسلم عن جويرية رضي الله عنها: أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح وهي في مسجدها، ثم رجع بعد أن أضحى وهي جالسة، فقال: "ما زلت على الحال التي فارقتك عليها"؟ قالت: نعم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن: سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته"، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    رغم أن الصباح والمساء من الأوقات المرغب في التسبيح فيها؛ إلا أن فضل التسبيح يناله كل مسبح في أي وقت، والصيغة المذكورة من أفضل صيغ التسبيح، والله تعالى أعلم.