عنوان الفتوى: الاستفادة من المدرسة الرمضانية حفظاً وقراءة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كيف يمكن لي أن أجمع في شهر رمضان المبارك بين أمرين هما: الطريقة المناسبة في حفظ القرآن الكريم وتلاوته من المصحف، إضافة إلى باقي الأعمال المستحبة في هذا الشهر الفضيل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

41033

19-يونيو-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن ييلغنا رمضان وأن يوفقنا لصيامه وقيامه، وعليك بتنظيم وقتك وذلك بتخصيص وقت للتصحيح والحفظ، ووقت للقراءة من المصحف إذا كنت قادراً على أداء القراءة بشكل صحيح، ووقت للأعمال الصالحة الأخرى وأهمها الفرائض.

ورمضان هو موسم للرقي في منازل التقوى، فهو شهر الصيام والقيام وتنظيم الوقت والإقبال على الصلاة وهو شهر القرآن وشهر الجود والإنفاق وشهر التواصل والمسامحة، وشهر استجابة الدعاء.

وهو بحق مدرسة للتمرن على الطاعات وحبس النفس في نهاره عن الشهوات حتى المباح منها، وقد ورد في صحيح ابن حبان قوله صلى الله عليه وسلم: "أتاني جبريل، فقال: يا محمد، من أدرك رمضان فلم يغفر له، فأبعده الله، قلت: آمين،....".

ومن أهم ما يعين بإذن الله على الاستفادة من المدرسة الرمضانية:

1- حسن الاستعداد بإخلاص النية وبالإكثار من الدعاء بالتوفيق للإقبال على الخير في رمضان، وبمذاكرة أحكام الصوم وفضائله.

2- الحرص على تنظيم الوقت في رمضان حتى يتم استغلال هذه الفرصة المباركة، وانتهاز فرصة الدعاء وقت الإفطار، ففي سنن ابن ماجه عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن للصائم عند فطره لدعوة ما ترد".

 3- الحرص على حسن أداء فريضة الصيام مع الالتزام بالقيام، ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صام رمضان، إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه"، وفي رواية في الصحيحين: "من قام رمضان إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه".

4- الاجتهاد في تلاوة القرآن الكريم حسب ما يتيسر.

5- الالتزام بأداء الفرائض والإكثار من الصدقة حسب الطاقة والإكثار من ترديد الأدعية المأثورة وخاصة بعد الإفطار وفي أوقات السحر.

6- صلة الرحم والمسامحة وإغلاق باب الشحناء.

7- بذل الجهد بعد رمضان للمحافظة على ما تم اكتسابه من صفات حسنة.

 وبهذا المنهج يتزود المسلم من نفحات رمضان ويقوى إيمانه مما يعينه على الاستقامة على أمر الله طول السنة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    عليك بتنظيم وقتك يومياً وذلك بتخصيص وقت للتصحيح والحفظ ووقت للقراءة من المصحف إذا كنت قادراً على أداء القراءة بشكل صحيح.

    وتحصل الاستفادة من المدرسة الرمضانية بحسن الاستعداد له بإخلاص النية ومذاكرة أحكامه وفضائله، وبتنظيم الوقت وبالصيام والقيام والإكثار من تلاوة القرآن، والحرص على الجود والصلة والمسامحة، والإكثار من الدعاء وخاصة بعد الإفطار وفي أوقات السحر، والله تعالى أعلم.