عنوان الفتوى: من أحكام صلاة الجماعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 إذا كان هناك جماعة من رجلين وجاء الثالث فأعلم المأموم حتى يرجع للخلف ولكن قبل دخوله (الرجل الثالث) في الصلاة، ورجع المأموم الذي في الصلاة للخلف، فما حكم صلاة المأموم؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

4090

13-مارس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن من السُّنة إذا كان مع الإمام مأموم واحد أن يصلي عن يمينه لما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن عباس، قال: (  بِتُّ فِي بَيْتِ خَالَتِي مَيْمُونَةَ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ اللَّيْلِ فَأَطْلَقَ الْقِرْبَةَ فَتَوَضَّأَ، ثُمَّ قَامَ إِلَى الصَّلاةِ، فَقُمْتُ فَتَوَضَّأْتُ، ثُمَّ جِئْتُ فَقُمْتُ عَنْ يَسَارِهِ، فَأَخَذَنِي بِيَمِينِهِ فَأَدَارَنِي مِنْ وَرَائِهِ وَأَقَامَنِي عَنْ يَمِينِهِ، فَصَلَّيْتُ مَعَهُ ).

فإذا التحق بالإمام ومن عن يمينه شخص آخر ندب للأول أن يتأخر ليصف مع الثاني، نص على ذلك شراح الشيخ خليل رحمهم الله، يقول الإمام الخرشي في شرحه للمختصر: ( قوله : كوقوف ذكر عن يمينه ) ويندب تأخره قليلا وتكره المحاذاة فإن جاء آخر يندب لمن على اليمين أن يتأخر قليلا حتى يكونا خلفه ).

وجاء في مواهب الجليل للإمام الحطاب: (ص ( كوقوف ذكر عن يمينه ) ش : قال الجزولي في الكبير انظر لو أقام الإمام الصلاة مع رجل واحد، ثم أتاه آخر هل الإمام يتقدم أم الرجل يتأخر، قال رأينا بعض أهل الفضل صلى معه رجل، ثم أتى رجل آخر فأخره عن يمينه )أي المأموم، وعليه فصلاة المأموم الثاني صحيحة كصلاة الأول وتصرفه صحيح وللجميع أجر الجماعة إن شاء الله.

 

  • والخلاصة

     إذا أمَّ شخص آخر صفَّه عن يمينه فإذا التحق بهما شخص آخر تأخر الأول ليصف مع الثاني. هذا وفوق كل ذي علم عليم.