عنوان الفتوى: الودي لايوجب الغسل بل فيه الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

السؤال :أكرمني الله عز وجل بأداء فريضة الحج لهذا العام وأثناء تواجدنا بمزدلفة ذهبت للوضوء لأداء صلاة الصبح فخرج مني بعد البول أعزكم الله سائل أبيض يشبه المني ونظرا لتعثر الغسل هناك كما تعلمون لم أتمكن من الغسل وتوضأت وأديت صلاة الصبح ثم أكملت طريقي حتى وجدت الفرصة للغسل. ما الحكم في هذا علما بأنني أديت صلاة الصبح لهذا اليوم قضاء مع الجماعة ولكن صبيحة اليوم التالي .؟

نص الجواب

رقم الفتوى

408

17-مارس-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

الأخ الكريم: تقبل الله منك، وزادك حرصا، السائل الأبيض الذي يخرج من الرجل عقب البول يدعى وديا وحكمه كحكم البول، لا يجب فيه الغسل بل الوضوء فقط، وعلى هذا فوضوءك صحيح وصلاتك صحيحة.قال ابن عباس رضي الله عنهما : المني ، والودي والمذي ، أما المني فهو الذي منه الغسل ، وأما الودي والمذي فقال : اغسل ذكرك أو مذاكيرك وتوضأ وضوءك للصلاة . رواه البيهقي في السنن الكبرى 1/169

وقال الإمام النووي رحمه الله :( وأما الودي فماء أبيض كدر ثخين ، يشبه المني في الثخانة ويخالفه في الكدورة ولا رائحة له ، ويخرج عقيب البول إذا كانت الطبيعة مستمسكة وعند حمل شيء ثقيل ويخرج قطرة أو قطرتين ونحوهما . وأجمع العلماء أنه لايجب الغسل بخروج المذي والودي ) المجموع 2/161 . أي يجب فيهما الوضوء

  • والخلاصة

    الودي لا يوجب الغسل وإن الإغتسال الذي حصل منك نور على نور ولا يجب عليك القضاء فإعادة الصبح منك تقع نفلا وأنت مأجور على كل حال بسبب حرصك على الطهارة والصلاة ، والله أعلم .