عنوان الفتوى: حكم صنع ألعاب الحاسوب بهدف الترفيه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم صنع ألعاب الحاسوب بهدف الترفيه ولا شيء آخر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

4024

03-مارس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن الرسم الإلكتروني ليس له حقيقة كحقيقة الرسم الحسي، ولا ينزل منزلته، والرسم على جهاز الحاسوب كمنزلة الصورة الفوتوغرافية بل هي أخف لأنه رسم الكتروني لا حقيقة له ظاهرة فإنها جائزة على الراجح من أقوال العلماء في الصورة الفوتوغرافية، لكونه ليس له حقيقة حسية بل مجرد كتابة الإلكترونية لا تفهم إلا من قبل المختص، أو تقول هو ضوء محبوس لا غير.

وقد فرق العلماء أيضاً بين المتخذ بطريقة ممتهنة أو متخذ على جهة التعظيم والتبجيل، فالأولى جائزة كالألعاب المتخذة للأطفال وما في معناه من كل ما يهان أو يداس كالتصاوير الموجودة على السجاد، وينزل الرسم في الحاسوب منزلة الألعاب المهانة فضلاً عن كونها ليست تصويراً حقيقياً.

وإذا قلنا بالجواز فيجوز اللعب بها بشرط عدم التشاغل عن الواجبات الشرعية، وإلا كان من اللهو المحرم الذي نهى الشرع عنه.  والله أعلم

  • والخلاصة

     الرسم الالكتروني ليس كحقيقة الرسم الحقيقي المحرم، وليس كحقيقة التصوير، بل هي كتابة الكترونية لا تفهم إلا من قبل المختص، وإذا قلنا بالجواز فينبغي إن لا تشغل عن واجب شرعي وإلا فيصير محرماً، والله أعلم.