عنوان الفتوى: أكل اللحوم والدواجن القادمة من البرازيل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز أكل اللحوم والدواجن القادمة من البرازيل؟ غالباً ما يكتب أنها ذبحت على الطريقة الإسلامية؛ ولكن هناك أخبار تشير لعدم صحة ذلك، فما رأي الشرع؟

نص الجواب

رقم الفتوى

40125

13-مايو-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

وفقك الله لطاعته، وكل طعام يوجد في أسواق المسلمين وتحت رقابتهم ومكتوب عليه أنَّه مذبوح حسب الشريعة الإسلامية يجوز للمسلم تناوله ولا يجب عليه البحث فيه، واعلم أخي أنَّ اللحم الحلال هو ما ذبحه مسلم أو كتابي بالطريقة الشرعية، قال تعالى: {وطعام الذين أوتوا الكتاب حِلٌّ لكم وطعامكم حل لهم}، والطريقة الشرعية في الذبح هي قطع الحلقوم والودجين، قال الشيخ خليل رحمه الله في مختصر: (الذكاة قطع مميز يناكح تمام الحلقوم والودجين من المقدم بلا رفع قبل التمام).

وهناك جهات رقابة في الدولة تتابع أنواع الأطعمة واللحوم التي تدخل الدولة، منها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ولديها لجان تحلل الأطعمة في مختبراتها، وتذهب لأماكن الذبح للمراقبة سواء داخل الدولة أو خارجها، ثم ما كان جائزاً  أصدرت له شهادة إذن للتدوال والتناول، وما كان غير جائز منعته، ولديها أختام على اللحوم الحلال، ومن شك في نوع معين شكاً مستنداً على دليل فليراجع جهات الرقابة المختصة ويستفسرها ليتبين مما شك فيه، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    كل طعام يوجد في أسواق المسلمين وتحت رقابتهم ومكتوب عليه أنه مذبوح حسب الشريعة الإسلامية فيجوز للمسلم تناوله ولا يجب عليه البحث فيه، والله تعالى أعلم.