عنوان الفتوى: التلثم في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم اللثام أثناء الصلاة على الوجه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3971

03-مارس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فاعلم فقهني الله وإياك في دينه: أن التلثم يقصد به سد الفم باللثام كما ذكر ذلك الإمام الخرشي رحمه الله، و التلثم في الصلاة للرجل مكروه كراهة أشد من كراهة تنقب المرأة، فقد نقل الشيخ عليش رحمه الله عن البناني قوله: ( الحق أن اللثام يكره في الصلاة وخارجها سواء فعل فيها لأجلها أو لا وهو أولى من النقاب بالكراهة ).

وقد فصَّل بعض أهل العلم في ذلك فاعتبروا أنه إذا كان لكبْر لا يجوز، وإن لم يكن عن تكبر فهو مكروه إلا أن يكون مما جرت العادة به في بعض المجتمعات كما هو الشأن لدى قبائل الطوارق في شمال إفريقيا.

 قال الإمام الحطاب رحمه الله: ( أما التلثم فيمنع إذا كان لكبر ونحوه ويكره لغير ذلك إلا أن يكون ذلك شأنه كأهل المتونة )، وقد فرَّع بعض الفقهاء على ذلك انتفاء الكراهة أيضاً إذا كان لضرورة كالمرض ونحوه.

  • والخلاصة

    اللثام مكروه في الصلاة إلا لضرورة أو لمن هو عادة مجتمعه، ومن صلى متلثماً بلا عذر فقد فعل مكروهاً وصلاته صحيحة لا يعيدها، هذا وفوق كل ذي علم عليم.