عنوان الفتوى: الأكل من الصدقة قبل إخراجها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اشتريت طعاماً ونويت به الصدقة عن والدي وأخواتي الأحياء، ووزعت هذا الطعام على أهلي والناس، ثم بقي شيء منه لم يتناوله أحد فوضعته في الثلاجة، ثم خفت عليه أن تنتهي صلاحيته فأكلته، ثم راجعت نفسي فتصدقت بقيمته، هل علي شيء في ذلك؟ ومتى يجوز لي أن آكل من صدقتي ومتى لا يجوز؟

نص الجواب

رقم الفتوى

39294

15-أبريل-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك وتقبل منك: وما كان يجوز لك أن تأكلي شيئاً من هذا الطعام الذي نويت التصدق به  بل كان الواجب عليك أن تعطيه لغيرك قبل أن تنتهي صلاحيته، وتصدقك بقيمته فعل حسن تؤجرين عليه إن شاء الله تعالى.

وأما حكم أكل المتصدق من صدقته:

1- فإن كان تصدق بها على غير معين كالمساكين مثلاً فلا يجوز له أن يأكل شيئاً منها، بل يجب عليه أن يوزعها.

2- وأما إن كان قصد الصدقة على شخص معين ولم يجده أو وجده ورفض قبول الصدقة  فلا حرج عليه في الأكل منها.

قال العلامة العدوي في حاشيته على الخرشي: (ومن أخرج كسرة لسائل فوجده قد ذهب فلا يجوز له أكلها، ويجب عليه أن يتصدق بها على غيره كما قاله مالك، وقال غيره: يجوز أكلها، وجمع بينهما بحمل الأول على ما إذا كان غير معين والثاني على ما إذا كان معيناً ولم يجده أو لم يقبلها، وهو جمع حسن كما أفاده بعض شراح الرسالة)، والله تعالى أعلم .

  • والخلاصة

    عليك أن تستغفري الله تعالى مما فعلت، ولا شيء عليك غير ما فعلت من تعويض الطعام الذي أكلت، وأما أكل المتصدق من صدقته فلا يجوز الا في حالة ما اذا تصدق بها على شخص معين ورفضها ذلك الشخص أو لم يجده،  والله تعالى أعلم.