عنوان الفتوى: ختم القرآن في الحرم أفضل من ختمه في غيره

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

نويت أن أذهب إلى مكة المكرمة لأختم القرآن في الحرم المكي بإذن الله، فهل ختمة القرآن في الحرم تعادل مائة ألف ختمة في غيرها من الأماكن؟

نص الجواب

رقم الفتوى

39291

15-أبريل-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصاً على الإكثار من الأعمال الصالحة، وإن ختم القرآن في الحرم أفضل من ختمه في غير الحرم، وقد ذُكر أن حسنة الحرم تضاعف 100 ألف مرة، ففي كتاب فضائل مكة لمؤلفه الحسن بن يسار البصري، أبو سعيد (المتوفى: 110هـ)، قال: (قال ابن عباس رضي الله عنهما: حسنة الحرم بمائة ألف حسنة).

وفي كتاب مرقاة المفاتيح:(... الحسنة الواحدة بعشر أمثالها، وهو أقل المضاعفة الموعودة في القرآن بقوله:{من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها} [الأنعام: 160] ، {والله يضاعف لمن يشاء} [البقرة: 261] ومنه حسنة الحرم بمائة ألف حسنة)، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    ختم القرآن في الحرم أفضل من ختمه في غير الحرم، وقد ذُكر أن حسنة الحرم تضاعف 100 ألف مرة، والله تعالى أعلم.