عنوان الفتوى: تأخير قضاء الصوم والعذر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عندي قضاء صيام يوم واحد، ولا أستطيع الصيام لظروف خاصة، فما هو البديل حتى أقضي صيامي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

39289

15-أبريل-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، واعلمي أنك إن كنت غير قادرة على صوم اليوم الذي عليك الآن فليس عليك فعل شيء عوضاً عن الصوم،  والمهم أن تقضيه إذا زال عذرك واستطعت الصوم  قبل مجيء رمضان المقبل، أما إذا جاء رمضان قبل أن تقضي اليوم الذي عليك ولم يكن عندك عذر عن الصوم  من مرض أو سفر أو حيض ونحو ذلك في آخر يوم شعبان؛ فإنك في تلك الحالة تقضينه بعد رمضان وتطعمين مسكيناً، أما إن كان عندك عذر فليس عليك إلا القضاء،  قال العلامة النفراوي في الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني: (من فرّط في قضاء رمضان إلى أن دخل عليه رمضان آخر فإنه يجب عليه التكفير بإخراج مُدٍّ عن كل يوم يقضيه يدفعه لمسكين واحد)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا شيء عليك ما دمت غير قادرة على القضاء،  وإذا زال العذر وجب عليك أن تقضي قبل مجيء رمضان المقبل ، والله تعالى أعلم .