عنوان الفتوى: ما حكم إجراءعملية لأنف مقوَّس؟

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إجراءعملية لاعتدال أنف مقوس لفتاة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3925

25-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإجراءعملية لاعتدال أنف مقوَّس لفتاة جائز، وقد جاء ضمن أحد قرارات المجمع الفقهي ما يلي: يجوز شرعاً إجراء الجراحة التجميلية الضرورية والحاجية التي يقصد منها:

آ- إعادة شكل أعضاء الجسم إلى الحالة التي خلق الإنسان عليها، لقوله سبحانه :{ لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم }. [التين-4]

ب- إعادة الوظيفة المعهودة لأعضاء الجسم.

ج- إصلاح العيوب الخلقية مثل: الشفة المشقوقة ( الأرنبية ) واعوجاج الأنف الشديد والوحمات، والزائد من الأصابع والأسنان والتصاق الأصابع إذا أدى وجودها إلى أذى مادي أو معنوي مؤثر".

وللمزيد من الاطلاع على تفصيل جواب سؤالك فانظري الفتوى الموجودة على موقعنا تحت رقم (1190).

  • والخلاصة

    يجوز إجراء عملية لإعادة شكل أعضاء الجسم إلى الحالة التي خلق الإنسان عليها مثل: الشفة المشقوقة ( الأرنبية ) واعوجاج الأنف الشديد والوحمات، والزائد من الأصابع والأسنان والتصاق الأصابع إذا أدى وجودها إلى أذى مادي أو معنوي مؤثر، فلا مانع من إجرائها إذا كانت سبيلاً إلى إعادة الجسم أو العضو إلى وضعه الطبيعي الصحيح أورفع التشوهات الخلقية الخاصة به، وبالتالي فإجراء عملية جراحية لتعديل الأنف وإعادته إلى الوضع الطبيعي المألوف فلا مانع منه، والله أعلم