عنوان الفتوى: صدقة الماء أو إهداؤه للمصلين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ماهو أجر الذي يشتري الماء ويضعه في المسجد وعند خروج المصلين يشربون منه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

38750

25-مارس-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفقك لكل خير، وإن وضع الماء في تناول المصلين أجره عظيم، وهو إما من باب الصدقة أو من باب الهدية، وفي كل خير، ففي سنن ابن ماجة رحمه الله: (عن سعد بن عبادة قال: قلت: يا رسول الله، أي الصدقة أفضل؟ قال: «سقي الماء»).

أما مقدار أجر الصدقة الخالصة لوجه الله فلا يعلمه إلا الله، ففي الموطأ عن سعيد بن يسار رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من تصدق بصدقة من كسب طيب ولا يقبل الله إلا طيبا كان إنما يضعها في كف الرحمن يربيها كما يربي أحدكم فلوه أو فصيله حتى تكون مثل الجبل".

والفلو هو ولد الفرس، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     وضع الماء في تناول المصلين أجره عظيم، وهو إما من باب الصدقة أو من باب الهدية وفي كل خير، أما مقدار أجر الصدقة الخالصة لوجه الله فلا يعلمه إلا الله، والله تعالى أعلم.