عنوان الفتوى: الزيادة على الثلاث في غسلات الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم غسل أحد الأعضاء أكثر من ثلاث مرات أثناء الوضوء، هل يعتبر وضوؤه صحيحاً أم باطلاً؟

نص الجواب

رقم الفتوى

38585

15-مارس-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله بك أخي السائل، واعلم أن الزيادة على الغسلات الثلاث التامات في الوضوء مكروه؛ لأن الوارد تثليث العضو المغسول، ففي الصحيحين من حديث حمران رضي الله عنه "أنه رأى عثمان بن عفان دعا بإناء فأفرغ على كفيه ثلاث مرار فغسلهما، ثم أدخل يمينه في الإناء فمضمض واستنشق، ثم غسل وجهه ثلاثاً ويديه إلى المرفقين ثلاث مرار، ثم مسح برأسه، ثم غسل رجليه ثلاث مرار إلى الكعبين، ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه"؛ لذا نص الشيخ النفراوي رحمه الله تعالى على أن من المكروهات في الوضوء الزيادة على ثلاث فقال: (مكروهات الوضوء ... الزيادة في المغسول على ثلاث)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الزيادة على الغسلات الثلاث التامات في الوضوء مكروهة، والله تعالى أعلم.