عنوان الفتوى: حكم دخول الحائض إلى الحرم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا حائض وذاهبة إلى العمرة فهل يجوز لي دخول الحرم والعمرة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3848

27-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإذا أردت العمرة وجب عليك أن لا تجاوزي الميقات إلا محرمة بها، فإذا وصلت إلى مكة فانتظري: حتى تطهري وتغتسلي ثم تدخلي المسجد الحرام وتطوفي ولا يجوز لك دخوله ولا الطواف قبل الطهر من الحيض والغسل لأن الطهارة شرط لجواز دخول المسجد وشرط لصحة الطواف لما رواه البخاري ومسلم عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها لما حاضت، قال لها النبي صلى الله عليه وسلم: "افعلي ما يفعل الحاج غير ألا تطوفي بالبيت حتى تطهري". وفي رواية لمسلم: "حتى تغتسلي". 

  • والخلاصة

    يجوز للحائض أن تحرم بالعمرة ولا يجوز أن تدخل المسجد الحرام حتى تطهر وتغتسل ثم تطوف وتتم عمرتها، والله أعلم.